الأخيـار


عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة:منتديات (الأخيـار)
ترحب بك أجمل الترحيب وتتمنى لك وقتا سعيدا مليئا
بالحب كما يحبه الله و يرضاه فأهلا بك في هذا المنتدى المبارك
ندعوك للتسجيل..ونرجوأن تفيد وتستفيد
لك مناأجمل المنى وأزكى التحيات

الأخيـار


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المتكلمون فى المهد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجمة الأنصار
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المشاركات : 532
تاريخ التسجيل : 03/10/2010

مُساهمةموضوع: المتكلمون فى المهد   الجمعة مارس 18, 2011 10:00 pm

المتكلمون فى المهد





شاهد يوسف فى المهد



بعد أن دعت زوجة العزيز يوسف ليفعل معها الفاحشة وامتنع

امتلأ

قلبها بالغيظ فهى زوجة العزيز ذات الحسن والجمال فما كان منها إلا

أن صرخت تدعى أنها تسنجد برجال القصر وهى تبكى من يوسف التى

تدعى أنه حاول الاعتداء

عليها

قالت ما جزاء من أراد بأهلك سوءاً إلا أن يسجن أو عذابٌ أليم "25"

قال هى راودتني عن نفسى

وشهد شاهد من أهلها إن كان قميصه قُدَّ

من قُبُلٍ فصدقت وهو من الكاذبين "26" وإن كان قميصه قُد من دُبُرٍ

فكذبت وهو من الصادقين "27" فلما رءا قميصه قُد من دُبُر قال إنه

من كيدكن إن كيدكن عظيم "28"

وهذا الشاهد

شاهد سيدنا يوسف هو من السبعة الذين تكلموا فى المهد

وقيل أنه كان طفلا رضيعاً



ابن رجل اليمامة




يذكر أحد صحابة رسول الله " صلى الله عليه وسلم " أنه لما حج

مع

رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حجة الوداع ومر بدار من احدى

دوار مكة ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذه الدار فبينما

رسول الله بها اذا دخل عليه ومعه غلام

فقال رسول الله لهذا الغلام الرضيع : من أنا ياغلام ؟

فقال الغلام : أنت رسول الله

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صدقت وبارك الله فيك

ثم قيل أن الغلام لم يتكلم بعد ذلك حتى شب

ويقول راوى الحديث فكنا نسميه " مبارك اليمامه "


وكلام هذا الطفل الرضيع هى واحدة من المعجزات التى أيد الله بها

الرسول عليه الصلاة والسلام





ابن امرأة الأخدود



تذكر كتب قصص الأنبياء ما ذكره الصحابي الجليل صيب الرومى قال :

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم

كان هناك ملك فيمن قبلكم وكان له ساحر

فلما كبر قال الملك انى قد كبرت فابعث إلىَّ غلاماً أعلمه السحر فبعث


اليه غلاماً يعلمه وكان

يمر فى طريقه براهب فقعد اليه وسمع كلامه فأعجبه وحين يذهب الى

الساحر يضربه فشكا للراهب

فقال له اذا خشيت الساحر قل حبسنى

أهلى واذا خشيت أهلك قل حبسنى الساحر واستمر كذلك

وفى يوم كان هناك دابة قد حبست الناس


فقال الغلام هل علم الساحر افضل أم علم الراهب ؟

وأخذ حجراً وقال : اللهم إن كان أمر الراهب

أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة ورماها فقتلها ومضى الناس

وحين اخبر الراهب قال له يابنى انك اليوم افضل منى وانك

ستبتلى فان ابتليت فلا تدل على

وكان الغلام يداوى الناس من

كافة الأمراض وسمع جليس الملك عن الغلام وكان أعمى فجاء بهدايا


كثيرة وقال للغلام : هذه الهدايا لك ان أنت شفيتنى فقال انى لا أشفى

احد الله تعالى يشفى فان آمنت بالله دعوت الله فشفاك ،فآمن بالله تعالى

فشفاه

وحين رأى الملك أن جليسه قد شُفى سأله : من رد عليك بصرك؟

قال : ربى

قال : ولك رب غيرى ؟

قال : ربى وربك الله

فعذبه الملك عذابا شديدا حتى دله على الغلام فقال له :سمعت أنك تُشفى

الأكمه والأبرص فقال الغلام : أنا لا أشفى أحدا الله تعالى يشفى


وعذب الملك الغلام ايضا حتى دله على الراهب

وطلب الملك من الراهب أن أن يرجع عن دينه فرفض فقتله بأن شقه بالمنشار

وجاء بالغلام مره أخرى وقيل له ارجع عن دينك فرفض فأمر رجاله أن

يأخذوه إلى جبل وحين يبلغون قمته يلقوه من فوقه ان لم يرجع عن

دينه وذهبوا به وصعدوا الجبل لكن الغلام دعا ربه فرجف بهم الجبل

فقطعوا وعاد الغلام الى الملك فقال له ماذا فعلت باصحابك فقال

اكفينهم الله تعالى

فقال الملك اذهبوا به الى فاحملوه فى مركب وتوسطوا به البحر فان

رجع عن دينه والا فاقذفوه فى البحر فذهبوا به فقال الغلام الله اكفينهم

بما شئت فانكفأت السفينة وماتوا وعاد الى الملك وتكرر نفس الحوار

السابق

فقال له الغلام لن تسطيع قتلى حتى تفعل ماأقوله لك

فقال الملك : ما هو

قال : تجمع الناس فى صعيد واحد وتصلبنى ثم قل ( باسم الله رب

الغلام ) ثم ارمنى فان فعلت ذلك قتلتنى



فجمع الملك الناس وصلب الغلام ثم أخذ سهماً ثم قال ( باسم الله رب

الغلام ) فرماه فوقع السهم فى صدغ الغلام فوضع يده على صدغه

ومات

فقال الناسن : آمنا برب الغلام وقال الرجال الملك أرأيت ماكنت تحذر


لقد نزل بك ضدك قد آمن الناس

فأمر الملك بالأخدود بأفواه السكك فحفرت وأضرم فيها النيران وقال

للناس من لم يرجع عن دينه فاقحموه فيها ففعلوا ذلك وألقى بالناس

فى الأخدود

وجاءت امرأة ومعها صبى صغير فتقاعست وترددت فقال لها الغلام (

ياأماه اصبرى فانك على حق )

وهذا الصبى ابن هذه السيدة احدى نساء الاخدود وهذا بيان من الله أنها

على حق وألا تخشى عذاب الدنيا

وقد ذكر القرآن قصة أصحاب الاخدود

قُتل أصحاب الأخدود "4" النار ذات الوقود "5" إذ هم عليها قعود "6"

وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود"7"



ابن ماشطة فرعون




يقول ابن عباس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أسرى بى


مرت بى رائحة طيبة فقلت ماهذه الرائحة ؟ قال – اى جبريل- ماشطة

بنت فرعون واولادها سقط المشط من يدها فقالت بسم الله الرحمن

الرحيم

فقالت بنت فرعون : أبى ؟

قالت الماشطة :ربى وربك ورب أبيك

قالت البنت أو لك رب غير أبى ؟

قالت نعم ربى وربك ورب أبيك

لإامر فرعون ببيقرة من نحاس فأحميت ثم أمر بها لتلقى فيها و

أولادها

فألقوا واحداً بعد واحد حتى بلغ رضيعها فيهم فترددت

فقال الرضيع ( قعى ياأمى ولا تقاعسى فانك على الحق )

فهذا الغلام الذى تكلم فى المهد قد كشف الله عنه الغلام وعلم أن هذه

النار ماهى إلا نار يراها البصر أما جوهرها فهى خير وفضل من الله



صاحب جريح العابد


عن ابى هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتكلم فى

المهد سوى ثلاثة وذكر عيسى بن مريم وصاحب جريح والصبى

الرضيع "

كان فى بنو إسرائيل رجل عابد يقال جريح فبنى صومعة وتعبد فيها

فذكر بنو اسرائيل عبادة جريح فقالت امرأة بغى : لئن شئتم لأفتننه

قالوا : شئنا ذلك

فأتته وتعرضت له فلم يلتفت لها

فذهبت لراعى غنم فامكنت نفسها من راعى الغنم كان جوار صومعة

جريح فحملت فولدت غلاماً فقالوا لها ممن ؟

قالت : من جريح

فأتوه وشتموه وضربوه وهدموا صومعته

فقال : ماشأنكم ؟

قالوا: انك زنيت بهذه البغى فولدت غلاماً

فقال : وأين هو

قالوا : هذا هو

فقام فصلى ودعا ثم انصرف الى الغلام فطعنه باصبعه وقال : بالله

ياغلام من ابوك

فقال الغلام : أنا ابن الراعى فوثبوا الى جريح يقبلونه وقالوا له نبنى

صومعتك من جديد من الذهب

قال : لا حاجة لى فى ذلك .. ابنوها كما كانت

لقد حفظ الله هذا العبد الزاهد جريحاً من الفتنة وذلك لانه كان أكثر

الناس براً بأمه وصلاته كانت خالصة لوجه الله





الصبى الرضيع


بينما امرأة فى حجرها رضيع مر بها راكب ذو شارة وهيبة

فقالت " للهم اجعل ابنى مثل هذا

فترك الطفل ثديها وقال : اللهم لا تجعلنى مثله لأنه جبار من الجبابرة

ثم عاد الى ثديها

ومرت بسيدة تُعذب فقالت : اللهم لاتجعل ابنى مثلها

فقال : اللهم اجعلنى مثلها لأنه يقال عنها سرقت وماسرقت ويقال عنها

زنت ومازنت وهى تقول حسبى الله

وقد كتب الله لها هذا الطفل الرضيع على ثدى أمه أن يتكلم فى المهد

لتكون لها آيه وكرامة فى الدنيا

وليكشف لنا هذا الغلام فى المهد لأمه وأصحاب العقول أنه لايجب أن

نحكم على الناس من الظاهر

فهذا الشاب يبدو ذو هيبة وهو جبار وهذه سيدة فى الظاهر تتهم



بالسرقة والزنا وهى بريئة



بتلخيص من كتاب المتكلمون فى المهد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المتكلمون فى المهد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأخيـار  :: الطريـقـــ . . إلى الجنــــــة-
انتقل الى: